"داعش" يعلن مسؤوليته عن "هجوم المسجد" في سلطنة عمانتطورات الضفة الغربية.. اقتحامات وهجمات للمستوطنين في نابلسحرب غزة في يومها الـ287.. اشتباكات عنيفة مع الاحتلال غربي رفححرب غزة في يومها الـ283.. 80 شهيداً في آخر 24 ساعةفلسطين: اعتقالات خلال اقتحام الاحتلال عدداً من المدن والبلدات الضفة الغربية لليوم الـ280.. الاحتلال يواصل مجازره في قطاع غزّة ‎مذبحة غزة في يومها الـ276.. غارات عنيفة على عدة مناطق وسط نزوح كبير"الأونروا": لا يوجد مكان آمن في غزّة.. والقطاع يواجه خسارة جيل بأكملهالاستخبارات الاتحادية العراقية تطيح بـ 10 عناصر لتنظيم "داعش" في الموصلشهيد في طوباس واقتحامات بالقدس ورام الله وطولكرم
   
الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البريد الالكتروني البحث سجل الزوار RSS FaceBook
حرمات ـ العراق
تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة Bookmark and Share
عناصر داعش اغتصبوا جماعيا إيزيديات قبل الإفراج عنهن بمقابل مالي

نشرت مجلة "إنترناشيونال بزنيس تايمز" البريطانية اليوم الجمعة، شهادة تؤكد أن مصير

الإيزيديات اللائي وقعن في قبضة تنظيم داعش كان الاغتصاب أو التعذيب. زياد شامو خلف الذي يعمل في منظمة إنسانية تدعم الإيزيديين في العراق قال للمجلة، إن الإيزيديات بيعن إلى المقاتلين وتم تعذيبهن واغتصابهن جماعيا وعلنا، اغتصاب مارسه في كل مرة جهاديين اثنين أو ثلاثة على الأقل، قبل أن يفرج التنظيم مؤخرا عنهن.

وأضاف أيضا أن التنظيم المتشدد نزع أطفالا من أمهات إيزيديات وفرقهم على عائلات في مدينتي الموصل وتلعفر (شمال). وقال خلف إن "الإيزيديين تعرضوا لمعاملة سيئة جدا وأجبروا على اعتناق الإسلام والصلاة والنطق بالشهادة، كما تم تلقينهم دروسا دينية حول الإسلام". وأضاف أن بعضهم حظي بمعاملة حسنة، لكن كل من لم يمتثل للتنظيم المتشدد كان مصيره التعذيب والضرب المبرح.

وكشف أيضا، أن الجهاديين ضربوا وعذبوا أمهات ترجينهم ترك بناتهن، خلف وهو رئيس لجنة الإغاثة "مبادرة أيزيديون عبر العالم" قال إن الشابات الإيزيديات بيعن للمتشددين من تنظيم داعش وإلى مقاتلين من قبائل عربية موالية للتنظيم في الرمادي بعد اكتساحهم مناطق واسعة من العراق ومنها جبل سنجار في آب/أغسطس 2014.

من جهته، أشار توم روبنسون، العامل في منظمة رايز فوندايشان والتي تتكفل برعاية اللاجئين الأكراد، إلى أن الإفراج عن الإيزيديات مؤخرا قرب كركوك. تم مقابل مبلغ مالي لم يحدده. وأضاف روبنسون، أن هذا يحدث كثيرا، حيث سبق وتم الإفراج عن أطفال ونساء بعد عقد صفقات مالية كبيرة.

وأظهر فيديو نشر على الإنترنت ونسب لتنظيم داعش، الجهاديين وهم يتغنون بيوم "سوق السبايا" حيث يتم شراء النساء اللائي وقعن في قبضة التنظيم. كما أظهرت تقارير، أن مئات منهن تم استعبادهن بعد سيطرة تنظيم على مناطق واسعة في العراق خصوصا، حتى أن مجلة دابق التابعة للتنظيم لم تنكر استعباد نساء وأطفال الأقلية الإيزيدية، وبررت هذه الممارسات بدواع دينية!

وكشفت منظمة العفو الدولية في تقرير من 87 صفحة، نشرته في تشرين الثاني/نوفمبر 2014، أن النساء الإيزيديات بيعن على أساس أنهن "عبيد الجنس". وجاء في نفس التقرير، أن الأطفال قدمن للجهاديين على أساس أنهم "هدايا"!.
المصدر:  فرانس برس


14:25 2015/04/11 : أضيف بتاريخ


معرض الصور و الفيديو
 
تابعونا عبر الفيس بوك
الخدمات
البريد الالكتروني
الفيس بوك
 
أقسام الموقع
الصفحة الرئيسية
سجل الزوار
معرض الصور و الفيديو
خدمة البحث
البحث في الموقع
اهلا وسهلا بكم في موقع حرمات لرصد إنتهاك المقدسات